من يجلس في خانة الشواذي.. !؟

من يجلس في خانة الشواذي.. !؟ بقلم ✍️ عمر الناصر عندما كنا في المرحلة الثانوية وتحديدا في فترة المراهقة وقت ذهابنا الى المدرسة ، وخصوصاً اذا ماكانت المدرسة في منطقة اخرى ، نضطر لركوب كوستر وهي باص جميع اهل بغداد يعرفوا شكلها ،…
اقرأ أكثر...

كلية دجلة اول جامعة خاصة ترسل طلابها للتدريب خارج العراق

كلية دجلة اول جامعة خاصة ترسل طلابها للتدريب خارج العراق محليات "جدار نيوز" ارسلت كلية دجلة الجامعة الاهلية، وفدا من طلاب قسم الاعلام الى أكاديمية اوكريدج للتدريب الاعلامي في الامارات العربية المتحدة دبي، وعلى نفقتها الخاصة،…
اقرأ أكثر...

إسرائيل وجدت لتتوسع وليس لتتقوقع .

عبدالله صالح الحاج - اليمن إسرائيل وما إدراك ما إسرائيل إسرائيل وجدت لتتوسع وليس لتتقوقع ياسادة. مايجب أن يدركه كل العرب والمسلمين في بقاع المعمورة أن الكيان الصهيوني منذ غرز في الجسد العربي صار رأس حربة استعمارية…
اقرأ أكثر...

عواصف الشمس؛

نعمه العزاوي. تكلَّمَت عواصفُ الشَّمسِ عن لفَحاتِها مُنذرةً زيادةَ مستوياتِ درجاتِ الحَرِّ أمَا علِمتَ أنَّ عواصفَ حُروبِنا بِلا قرٍّ؟! ما بَقِيَ للتَّرساناتِ بارودٌ إلَّا واستنفرَ. عُذرًا يا شَمسَنا أ تسخَرينَ؟ أم…
اقرأ أكثر...

غفوة على ذراع حُلمِِ قديم…

محمد حمد يخفي الليلُ ملامحه المتعبة خلف منديل شفاف نسجته السماء من رضاب الملائكة تحت إشراف اكبر النجوم سِنّاً وحوله تتقافز اقمار مهلهلة الثياب كأنها صبايا فى نهاية حفلة تنكرية أو هكذا بدتْ... في خيال مفتوح…
اقرأ أكثر...

نذر عليّ..

وحيد شلال نـذرٌ عـليَّ لإن عــاد الـــزمان بــكـم فـلأمــسحـنَّ بـخدّي مـا وطـا الـقــدمُ واشعـلُ الـعـشرَ شمعـاً فـي قـدومكمُ واحـسـبُ النارَبـرداً وهي تـضطـرمُ لاتـعـذلـونـي إذا هــامَ الـفـؤاد بـِـهـمْ في حـبّـةِ…
اقرأ أكثر...

الحســـــين ثـــو رة

. (في ذكرى ثورة الحسين السبط ) فالح الكيـــلاني . الحُــزْنُ خَيّــمَ والقلــــــوبُ هَـــــــــواءُ تَبكي لَــها الشّـــهــــــــادَةُ وَالإبـــــــاءُ .* وَالقلبُ يَخفُـقُ وَالعُيــــونُ حَزينَــــــةٌ تَجري الدّمــوعُ…
اقرأ أكثر...

الصبح الممزق

سلام كامل صبح الصباح وجلجلت اقدارُ ضرب الاسنةِ صوتها غدّارُ خطب الحسين مجلجلا ما قاله فلعلَ جمعَ حشودها احرارُ قد انكرت هذي الحشود من الندى اذ لايكون لمثلها انكارُ أمّا الذين توعّظوا ما اوعظهْ وتحوّلت نحو الحسين ابرارُ…
اقرأ أكثر...

الحوار والتصنع ؟!

 أحمد القيسي يُعرف الحوار عموماً ، بأنهُ عملية تشاور متبادلة الهدف منها السعي وراء تحقيق التفاهم المُشارك عبر بوابة الإستماع الفعال والعاطفي من أجل أكتشاف أوجه التشابه وفهم الأختلاف في وجهات النظر المتنوعة .…
اقرأ أكثر...

((طعنة رمش ))

وجدان وحيد شلال . غرست نبض في أرصفة لبيع الوهم نبض مصبوغ بصمت عريان رسمت حلم بقاع الفناجين أحمل فوق كتفي أشجارا بلون المرافىء نافذة مطفأة عند الغروب محشوة بالدموع وطفلة عمدتها بالاحلام البريئة من يواري ....أجنحة…
اقرأ أكثر...