تصفح التصنيف

ثقافة وادب

عطاء ..

عادل هاتف عبيد يا حبيبًا منذُ أن أحببنا سحره صارت العينانِ في الوديانِ تجهلُ دربه قد شقينا وشكونا للعشاقِ ظلمه وأحلامًا لهُ كافرات ضاريات تمنعُ العيشَ قربه كم تمنيناهُ أن يجيبَ بعد العوزِ دمعَ العين…
اقرأ أكثر...

من وراء حجاب ..

محمد الليثي محمد مصر أري ورقة مذعورة تجري في كل اتجاه تطاردها عيون صغيرة يحدوها الأمل في السقوط كان فراشي مليئا بالعمل وكانت الحرب تدور هناك بين الأرصفة والقطارات الحزينة ستجدني هناك في شجرة نائما علي جثتي الممزقة…
اقرأ أكثر...

ألوان الغروب ..

سعدالله جمعه العراق حياة فارغة بلا سطور أغنية حب في سماء بيضاء تنسج البهجة فوق ألوان الغروب امتزاج بين الفصول كلهفة الشوق اغربل زجاج المسافات يدوسني الصدى بقدميه مرايا عينيك ترسم على شفير الماء الغرق خطوات محاطة…
اقرأ أكثر...

قصص قصيرة جداً …

ألاء الطائي همَستْ لي بود ، أقتربْ مني مئات الأميال تلاشت بيني وبيني عانقتْ تلك المسافات بعد يأس من قدوم الأمس غابت بين أوراق الخريف * حين أنظرك أفقد كل حواسي الأُخری يصرخ،يُغني،يُغازل،لاألتفت يُلملم شتاته…
اقرأ أكثر...

أحبَبْتُ جَدِّي؛..

نعمه العزاوي. أحبَبْتُ جَدِّي، رغمَ أنِّي لم أدركْهْ، خُطُواتُ أبي مرآتُه، تغدقُ شِغافَ قلبي، تعكسُ شفافيتَه، وعندما تَوارى كأنِّي هو بعينِ وَلدي. ستدورُ الأيَّامُ حتمًا، لأعبُرَ عتبةَ الرَّحيل. اللهمَّ للخلَفِ…
اقرأ أكثر...

متى تفهم؟

عادل هاتف عبيد رجوتكَ أن تكونَ لي قلبًا يهدُّ صبابتي؟ وينهي فصلَ حكايتي يجعلُ الأيّامَ تنسى والمنامَ خلًّا وحبيبا يا غبيًا متى تفهم عنها قراءتي رجوتكَ وهذا الليلُ يشهد رجوتكَ أن لا تحدِّثَ الروحَ عنها ولا…
اقرأ أكثر...

. قد جئت لي..

.محمد البركي حلم في المنام طيف وأبتسام أحيك وانت عابرا بعيدا أمسيت ومهاجرا أهذا خيال منك أبكى الحنين النواظرا أه لو تمهلت أو عد زائرا وطنا دافئا حنان طفل لوجدت قلبي مشعلا و ثائرا أنت حب طفولتي زاد الحب…
اقرأ أكثر...

عاطل في رياح الفوضى ..

محمد الليثي محمد مصر سأطل عليكم من نور الصباح من ظل سفينة نوح الي قلب رجل عاطل في مقهى كأمراة فقدت حبيبها عندما رفضني طفلها وأنا أحمل تجاعيد وجهي أسمع رنين نجوم التلال ككنيسة مهجورة تمنحني البكاء علي مطر الغرباء…
اقرأ أكثر...

قَدْ حانَ مَوْعِدُ قيامَتِكُمْ …

اسماعيل خوشناو قَدْ حانَ مَوْعِدُ قيامَتِكُمْ أَلَمْ تَرَوا الْعَصَا ؟!!! قَدْ طالَ في الظُّلْمِ أَكْثَرَ مِنْ حَدِّهِ في يَدِكُمْ . تَعَبٌ قَدْ سادَ على كُلِّ وَجْهٍ فَالْأَيادي في كَدٍّ لِمَلْءِ جُيوبِ سيادَتِكُمْ .…
اقرأ أكثر...

محاولات للخروج من عنق القصيدة…

محمد حمد اغتنم فرصة ذوبان الجليد في عيون الآخرين فنام ملء شدقيه المترهلين منوسدا ظِلال جسده المورق بالقصاىد وبازهار التكهنات تاركا نافذة الذكريات تحت رحمة السنين الخوالي مفتوحة لمن تخلّف عن موعد العشاء…
اقرأ أكثر...