من وراء حجاب ..

0 18

 

محمد الليثي محمد

مصر

أري ورقة مذعورة
تجري في كل اتجاه
تطاردها عيون صغيرة
يحدوها الأمل في السقوط
كان فراشي مليئا بالعمل
وكانت الحرب
تدور هناك بين الأرصفة
والقطارات الحزينة
ستجدني هناك في شجرة
نائما علي جثتي الممزقة
نوم الغريب علي الأرصفة
ضائعا في أريكة المسافر
كالمتعلق بأغصان الشاحنة
خطواتي تهرب من المشنقة
كقدمي وردة ممزقة
وأصابعي ترتعش
حين أغفوا رويدا رويدا
أمام ضيق صدري والسنبلة
كم عذبتني فتح الستارة
حين أرها تمر في الأغنية
فأهرب منها أليها
وأنا في خريف عمري
وتجاعيدي بدأت تمس جبيني
كالياسمين في حديقتي
يشتهي الماء
أدير قرص هاتفي
وأطلب عمري الماضي
لم أعد أهتم بحاضري
ومستقبلي بجوار قبري
يهجرني الشتاء
لا أطلب من جاري
كوفية للعمر القادم
لأعود لعناوين المدرسة
أبحث عن موت ظلي
أجلس متربعا على حد سيفي
كزعيم أحدي زوايا القنبلة
دحرجيني يا نفس
إلي وسط الشوارع
أعبريتي بسرعة
في قاعات رقص الأفئدة
لم تعد لي غاية أسعي إليها
أنني أرفع سبابتي كشرطي المرور
طالبا مروري أو الرحيل
قولي للتابوت الممدد
بجانبي
أنني أنتظر حبات العنب
من صدر أمرآة
فاهربي أيتها الكريمة
واهربي من مجادلتي
أمام المارة في القصيدة
فلا تخاطبينني من وراء حجاب
ما دامت كلمة حب في وطني
علي هيئة أنجاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.